منوعات

هل تعتبر الأسهم الروسية فرصة شراء؟

55555555 1

يتجنب الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي (NYSE: BRKa) ممارسة أي أعمال استثمارية في الدولة لأنه واجه سابقًا تهديدات بالعنف ومصادرة الأصول هناك.


ومع ذلك، فقد شدد مرارًا وتكرارًا على أن تقييم الشركة وجودة إدارتها أهم بكثير من الأحداث الجارية والمخاطر الجيوسياسية عندما يتخذ قرارات الاستثمار.

تشرح Binance و Coinbase لماذا لا تساعد العملات المشفرة روسيا في تجنب العقوبات

تذكر بافيت خلال الاجتماع السنوي للمساهمين في شركة بيركشاير هاثاواي في عام 2006 أنه عندما استثمر في سالومون براذرز في عام 1987، امتلك البنك شركة نفط لها مصالح كبيرة في سيبيريا وسرعان ما واجهت مشاكل.

وشرح ذلك قائلًا: “طوال مرحلة الحفر، كانوا يرحبون بنا، و ثم عندما أردنا البدء في استخراج النفط، بعد استخدام أموالنا لحفر الآبار، لم يكونوا ودودين في الواقع، كان ما حدث لنا أمرًا بالغ الخطورة.”

الأسهم الروسية

55555555 1
هل تعتبر الأسهم الروسية فرصة شراء؟

ويتذكر بافيت محاولته استعادة الحفارات والمنصات من المنطقة وقال: “قالوا إننا إذا أرسلنا أشخاصًا لإخراج المعدات، فلن تخرج المعدات ولن يخرج الأشخاص أيضًا”.

وقال “لذلك، بعد أن واجهنا بعض التجارب السيئة من هذا القبيل، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نرغب في استثمار الكثير من الأموال في روسيا”.


و من الصعب نوعًا ما تطوير قدر كبير من الثقة بأن العالم قد تغير بشكل دائم هناك من حيث موقفهم تجاه رأس المال، وخاصة رأس المال الأجنبي”.

ربما ليس من المستغرب أن يفضل بافيت الاستثمار في شركة نفط صينية ضخمة بدلًا من شركة روسية في عام 2003، على الرغم من أن كلا السهمين قد فاجأه أداءهما بناء على مقاييس مثل إجمالي الاحتياطيات وقدرة التكرير والتدفقات النقدية.

قال بافيت خلال اجتماع بيركشاير في عام 2011: “قررت أنني أشعر براحة أكبر في شراء بيترو تشاينا (HK:0857) بدلًا من شراء يوكوس”.

وعبر تشارلي مونجر، الشريك التجاري لبافيت ونائب رئيس مجلس إدارة شركة بيركشاير، عن عدم ثقته في روسيا، وفقًا لما نقله بيزنس إنسايدر.

وعندما سُئل عن سبب سعادته بالاستثمار في الصين بالرغم من أن جيفري جوندلاش،وهو مستثمر كبير آخر، قال عن الصين: إن البلاد “غير قابلة للاستثمار” بسبب مخاطر البيانات الخاطئة والاستيلاء الحكومي على الشركات والتوترات بين الولايات المتحدة والصين.

فقد أجاب مونجر “أشعر تجاه روسيا بما يشعر به تجاه الصين” لذلك “أنا لا أستثمر في روسيا”.

عندما اندلع الصراع بين روسيا وأوكرانيا في مارس 2014، سُئل بافيت في مقابلة مع قناة سي إن بي سي عما إذا كان الاقتصاد الكلي قد أثر على قراراته الاستثمارية.


فذكر أنه اشترى أسهمه الأولى في ربيع عام 1942، بعد بضعة أشهر من هجوم بيرل هاربور، عندما كانت الولايات المتحدة “تتعرض لضربات” في جنوب المحيط الهادئ.

قال: “العوامل الكلية لم تكن جيدة”، لكن ذلك لم يمنعه من استثمار كل مدخراته البالغة 120 دولارًا وأوضح: “لم أكن أفعل ذلك من أجل العناوين الرئيسية و كنت أفعل ذلك بناءً على ما كنت أحصل عليه مقابل أموالي.”

قال الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير خلال اجتماع بيركشاير عام 2011 إنه يبحث عن نفس العناصر الرئيسية في الشركات أينما كانت.


وقال : “المبادئ الأساسية لمحاولة تقييم الأعمال، ومحاولة العثور على المديرين الذين نثق بهم، في كل من قدرتهم ونزاهتهم، ومن ثم العثور على سعر شراء جذاب، ونطبق هذه المبادئ في أي مكان في العالم حيث ننوي أن سنستثمر”.

في الواقع، قال بافيت إنه لن يبيع الأسهم أبدًا في أوقات الحرب، ولكنه يفضل الاحتفاظ بمراكزه حتى لا يخسر المال.

السابق
البيتكوين يتلقى مكاسب جديدة في تعاملات نهاية الأسبوع
التالي
وزيرة الخزانة الأمريكية تعترف بفوائد التشفير – وتقول الخزانة تعمل على تنظيم التشفير