مقالات

توزيع السكان وكثافتهم في قارة أوروبا

يتفاوت الوضع السكاني على مستوى المناطق الرئيسية في أوروبا في منتصف عام 2010 ويرجع ذلك الى الظروف الطبيعية كالتضاريس والمناخ والتربة، وأخرى بشرية ترتبط بالتطور التكنولوجي ومدى التقدم الزراعي والصناعي، وتعكس الخريطة السكانية لأوروبا صورة غير منتظمة لتوزيع السكان في بيئات القارة، وأرجائها المختلفة، حتى في إطار الحدود السياسية للدولة الواحدة، فبينما توجد في القارة مناطق خالية من السكان فإنه توجد بها مناطق شديدة الكثافة. ويمكن أن نميز بين أربع مستويات لمناطق الكثافة العامة للسكان على النحو التالي:

مناطق شديدة الانخفاض في كثافتها:

يتوزع القسم الأكبر من هذه المناطق الى الشمال من دائرة عرض 66.5 وتشمل إقليم التندرا حيث الحرارة منخفضة طوال العام والتربة متجمدة لا تسمح بنشاط زراعي او رعوي على نطاق واسع. ومعظم السكان هنا من قبائل اللاب يضاف إليهم عدد من سكان المستعمرات الروس التي أقيمت لأغراض البحث العلمي واكتشاف المعادن، وتنخفض الكثافة في هذه المناطق انخفاضا شديدا قد يصل لأقل من شخص واحد لكل كيلو متر مربع.

المناطق المنخفضة الكثافة:

يبلغ متوسط الكثافة العامة للسكان هنا حوالي 25 نسمة لكل كم مربع، ويمكن تتبعها على الخريطة السكانية للقارة لتشمل نطاقا متصلا يبدأ من شرقي نهر الأودر في اتجاه شمالي شرقي حتى جبال الأورال، ونطاق اخر يبدأ من شمال بحر قزوين في اتجاه شمال شرق ليلتقي بالنطاق الأول، وترجع قلة الكثافة هنا الى انتشار تربة البودزول التي لا تصلح للزارعة كثيرا، أما انخفاض الكثافة في النطاق الثاني هنا فيعود على انتشار المستنقعات وانخفاض معدل النمو السكاني.

المناطق المتوسطة الكثافة:

تنتشر هذه الكثافة في المناطق الزراعية إي التي يغلب عليها الطابع الريفي، فالمساحة المنتجة بها تبلغ 85% من مجموع مساحتها الكلية، وتشمل هذه المناطق في كل من ريف فرنسا وسهل المجر ومناطق انتشار تربة اللويس، حيث يعتمد أكثر من 40% من سكان هذه المناطق على الزراعة فتصل الكثافة هنا أكثر من 200 نسمة كم مربع.

الوسوم

seso

أولا بعشق الكتابة بلاقى فيها نفسي يارب حقق حلمى ثانيا أنا مخلوقة لا أحب النكد إلا أحيانا..... سنى 21 سنة من محافظة الغربية. مواليد 15 يوليو 1998

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى