مقالات

صعوبة التفرقة بين المقاتل وغير المقاتل

التفرقة بين المقاتل وغير المقاتل في ضوء الحرب الحديثة فيه نوع من الصعوبة وهذا يرجع الى:

_ نمو عدد المقاتلين خاصة بعد أن أخذت الدول بنظام التجنيد الإجباري، وأصبح الجيش يشمل جميع الذكور القادرين على حمل السلاح بل وبعض الدول تفسح المجال أمام النساء للخدمة العسكرية، وكذلك نمو عدد غير المقاتلين الذين يقدمون الخدمات والمساعدات للمقاتلين، حتى غدا جميع أفراد الشعب في خدمة الحرب سواء أكان ذلك بطريق مباشر أو غير مباشر.

_ تطور أساليب الحرب وفنونها، والتي أصبحت الأهداف المدنية معها مقصودة من القتال لدفع الخصم الى الاستسلام كقصف المدن وحصار المدن. مما أدى الى صعوبة التفرقة بين المقاتل وغير المقاتل، والى تضاعف الأخطار التي تلحق بغير المقاتلين، ناهيك عن ظهور أسلحة الدمار الشامل التي لا تميز بين المقاتل وغير المقاتل.

_ استخدام أساليب الحرب الاقتصادية وفرض الحصار الاقتصادي على الخصم لقهر ارادته وهذا ما فعلته دول الحلفاء حيث فرضت حصارا اقتصاديا على ألمانيا، وضبطت بموجبه جميع السفن المتجهة إليها أيا كانت البضائع التي تحملها.

الوسوم

seso

أولا بعشق الكتابة بلاقى فيها نفسي يارب حقق حلمى ثانيا أنا مخلوقة لا أحب النكد إلا أحيانا..... سنى 21 سنة من محافظة الغربية. مواليد 15 يوليو 1998

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى